منتديات أولاد سيدي زيان
منتديات أولاد سيدي زيان يرحب بجميع الاعضاء والزوار
حللتم اهلا ونزلتم سهلا
منتدى ثقافي ترفيهي علمي
2013

كل جديد ستجدونه في المنتدى
شاركوانا


منتدى ثقافي ترفيهي علمي
 
الرئيسيةمكتبة الصورالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معيلبي عبد الكريم يتكلم عن غزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
karim_mailbi095
عضو مميز
عضو مميز


عدد الرسائل : 98
العمر : 20
تاريخ التسجيل : 25/04/2009

مُساهمةموضوع: معيلبي عبد الكريم يتكلم عن غزة   الأربعاء 06 يناير 2010, 18:58

سأقبل تراب غزة الطاهر نيابة عن كل الأحرار فور دخولي
حاوره في عمان : أسعد العزوني ..أكد رئيس حزب الاحترام عضو مجلس العموم البريطاني جورج جالوي أن هدف قافلة شريان الحياة 3، إنساني بحت لايصال المساعدات الانسانية، ولا تهدف للتظاهر.
28.12.2009 09:54
وقال في حوار على هامش مهرجان النقابات الأردنية أن الشعب الأردني استقبل القافلة لحفاوة بالغة وأنها لا تحمل أي سوء لمصر.

وشدد جالوي على أن اسرائيل خسرت تعاطف الرأي العام البريطاني، وأن هناك تسعة من قادتها سيتم اعتقالهم ومحاكمتهم في لندن.

وفيما يلي نص الحوار :
ذ جورج جالوي... ماذا يريد أن يقول خلال هذه الحملة؟
- ما أود قوله هنا هو ان العالم أصبح بحاجة للتحرك لنجدة الشعب الفلسطيني وفك الحصار عن غزة التى أصبحت سجنا مسيجا بالحرمان وبالقهر من كافة الجهات، لذلك تحركنا في قافلة شريان الحياة 3 من لندن مرت بالعديد من الدول الأوروبية ومنها اليونان حيث انطلقنا الى المنطقة من مدينة سالونيك رمز التعايش الديني بين المسلمين واليهود.
وعند دخولنا تركيا عوملنا باحترام، واكتشفنا تركيا جديدة وعامل جديد في المنطقة، حيث تعمل على تقنين علاقاتها ممع اسرائيل ن وتشهد السياسة الخارجية التركية حاليا تحولا باتجاه العرب، وها هي تركيا الجديدة تترك اسرائيل في عزلة .
لقد ضاعف الاتراك حجم شاحنات القافلة، وعند دخولنا سوريا فرشوا لنا السجاد الأحمر من الشمال حتى الحدود الأردنية، كما أن الشعب الأردني استقبلنا بحفاوة بالغة، وهذه مساهمة فعالة من الشعب الأردني ومؤسساته ونقاباته، ونحن سعداء في الأردن، وهذا يشجع مصر على استقبالنا بمثل ما استقبلنا تركيا وسوريا والأردن.
رسالتنا اننا مع الشعب الفلسطيني، ومع كافة الشعوب المظلومة، وسنقول لأهالي غزة أن أحرار العالم معهم.
ذ ما مطالبكم من مصر؟
- لدينا مطلب واحد فقط وهو أن يفتحوا لنا الطريق من العقبة الى نويبع، ونريد ممرا آمنا من نويبع الى العريش ورفح لأننا جئنا الى مصر حاملين رسالة سلام، ونريد دخولها بسلام، وليس لدينا أي شعور سىء تجاه مصر،ولا توجد أجندات خاصة.
ذ ألا تتوقعون إعاقات إسرائيلية لرحلتكم؟
- قال السفير الاسرائيلي في لندن في تصريح لهيئة الاذاعة البريطانية BBC أنه لا يوجد سياج حول غزة، وأن اسرائيل لا تمانع من دخولنا الى غزة، وربما كان هناك تحول في السنة علما
ذ ما هوية المشاركين في الحملة؟
- المشاركون نحو 500 شخص من 17 دولة ولدينا وفد من ماليزيا برئاسة السيد مهانير محمد ومعنا مشاركون من تركيا وأفغانستان وأمريكا وبريطانيا وايرلندا وأستراليا، وقوتنا تزداد يوما بعد يوم.

الرحلة الرابعة
ذ ما جديدكم في هذا الاتجاه؟
-القافلة الرابعة ستنطلق في العام المقبل من فنزويلا باسم الرئيس هوغو تشافيز الى غزة تحت شعار "تحيا فلسطين" وستنطلق الحملة من فنزويلا الى تركيا بالطائرة، ثم تكمل المسيرة الى غزة.
ذ هل تخططون للدخول عبر المعابر الاسرائيلية في حال رفض مصر السماح لكم بالدخول الى غزة؟
- لا بديل لنا عن المعابر المصرية، ولن ندخل عبر المعابر الاسرائيلية مع أننا نخشى من عدم السماح لنا بدخول غزة، لأننا لم نحصل على ضمانات أو ضوء أخضر.

رسالة القافلة
ذ ما رسالتكم التى تودون ارسالها؟
-نحن نرغب بإيصال مساعدات انسانية الى غزة، وليس التظاهر، نريد انقاذ أهالي القطاع من الموت والمرض والجوع، هناك هدف آخر نعمل من أجل تحقيق وهو اعتقال 9 قادة اسرائيليين ارتكبوا جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني ابان العدوان الأخير على غزة، وفي مقدمتهم باراك وليفني، ولا أريد الكشف عن الآخرين حتى يسهل وقوعهم في الفخ، ونتمنى رؤيتهم مجددا في بريطانيا حتى يتم اعتقالهم.

باراك ليفني
ذ لكن باراك وليفني أفلتا من الاعتقال في لندن، كيف ذلك؟
-الرأي العام الشعبي في بريطانيا، وكذلك مزاج البريطانيين بدأ يتحول عن اسرائيل بقوة بعد عدوانها الأخير على غزة، وما ارتكبته من جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني وأهالي غزة، وأعني بذلك أن اسرائيل الحالية ليس لها أي تعاطف على المستوى الشعبي في بريطانيا، وكذلك أن ننجح في اعتقال باراك وليفني لكن الحكومة عطلت المشروع، لكن المستقبل واعد في هذا المجال وسننجح في اعتقال كافة مجرمي الحرب الاسرائيليين ومحاكمتهم.

سأقبل تراب غزة
ذ ما الخطوة الأولى التي ستقوم بها عند دخولك غزة؟
- سأقبل تراب غزة الطاهر فور وصولي اليها نيابة عن كل الاحرار الذين يتوقون لتقبيلها. وسأطالب برفع الحصار عن غزة لأن هذا هو واجب الشرفاء المؤمنين بالآخرة لأنه يأتي بالمرتبة الاولى وقبل المساعدات.
ذ جورج دعنا نغوص في التاريخ القريب وأقول لك ان بريطانيا هي سبب المأساة أليس كذلك؟
- هذا صحيح ولكن المهم في الموضوع هو ضعف الحكام العرب آنذاك فهم الذين سمحوا لبريطانيا بتدمير أحلامهم ومع ذلك لم يحلم سايكس وبيكو بأن يكون تقسيمهما الوطن العربي على "قدح من الشاي" اقوى من كل الامبراطوريات وهذا ما يمنع العرب من دعم الشعب الفلسطيني.

تداعيات الحملات الانسانية

ذ ما التداعيات الملموسة من وراء حملات الاغاثة التي تنظمونها؟

- كما قلت سابقا فإن اسرائيل خسرت كل حساباتها البنكية السياسية في بريطانيا وقد افلست تماما بسبب ناشطين بريطانيين يناهضون العنصرية الاسرائيلية.

وليس سرا القول ان هذه الحملات كانت السبب في صدور مذكرات اعتقال بحق كل من تسيفي ليفني وايهود باراك وسبعة آخرين بتهمة ممارسة الارهاب ضد الأبرياء.

بقي ان أقول اننا بحاجة للعرب والمسلمين أن يقفوا معنا بتعميق المقاطعة لإسرائيل وعدم التعامل معها وإلغاء كافة المواثيق الموقعة معها حتى نتحرك بسهولة ونحقق أهدافنا في عزل إسرائيل أولا ومن ثم الانقضاض عليها بشر أعمالها ولنتذكر مصير نظام الأبارتهايد المقبور في جنوب افريقيا. Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karim_mailbi095
عضو مميز
عضو مميز


عدد الرسائل : 98
العمر : 20
تاريخ التسجيل : 25/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: معيلبي عبد الكريم يتكلم عن غزة   الأربعاء 06 يناير 2010, 19:10

بعد عام على «الجنون المصبوب» على غزة حماس 2010 = حزب اللّه 2006


«حماس» صارت تحاكي حزب الله في الإدارة الاستراتيجية للمواجهة (أرشيف)
عام مضى على العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة. الحصار القائم أساساً اشتدّ بقوة. آخر تجلياته جدار تحت الأرض عربي الهوية والانتماء. أسرار كثيرة من الحرب نفسها لا تزال غائبة عن أعين كثيرين، أضيفت إليها أسرار جديدة عمّا دخل إلى القطاع في 2009. تتعدد التقديرات حول القدرات العسكرية لـ«حماس» اليوم. أكثرها دقة تلك التي تماهي ما تمتلكه الحركة الإسلامية مع إطلالة 2010، مع تلك التي امتلكها حزب الله عشية عدوان تموز
إبراهيم الأمين
كان القصف ينهمر بقوة في أرجاء قطاع غزة كلها. وحدات من أسلحة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية تعمل من دون توقف لرصد حركة عناصر المقاومة. الحصار المفروض لم يُتِح لطير أن يعبر الأجواء. وعلى الجانب المصري من الحدود، كانت الإجراءات تتكثف لمنع أيّ نوع من المساعدة للقوى المقاتلة. شُغل الأمنيون من مصر وإسرائيل والأردن والولايات المتحدة وأجهزة سلطة محمود عباس، بوضع خطط ظنوا أنّ الوقت قد حان لتنفيذها. تجمّع العشرات من جماعة محمد دحلان في القاهرة والعريش ينتظرون سماع بيان الاستسلام، وخروج أنصار لهم ومواطنين يتظاهرون في القطاع طلباً للسلامة.
لم يكن بمقدور قوات «حماس» العمل بالوتيرة نفسها. صحيح أن مراجعة الحرب كشفت عن ثُغَر كبيرة في الأداء العملياتي لحظة المواجهة، لكن أولوية فرضت نفسها في مقدمة جدول أعمال قيادة الحركة في الداخل والخارج معاً، وهي منع مجموعات دحلان من العمل أو الانتقال إلى داخل القطاع. مهمة تطلبت استنفاراً أمنياً وعسكرياً وصُرفت لها جهود لوجستية وبشرية كثيفة. كان لذلك أثره على مواجهة العدوان.
لكن ما يعرفه البعض ويغيب عن بال كثيرين، أنه في ظلّ هذه المناخات، كانت طرق الإمداد تعمل، ونجحت جهات داعمة للمقاومة في إدخال دعم عسكري إلى القطاع خلال الحرب نفسها. وجرى تبادل مكثف للمعلومات والتقويمات واقتراحات لخطط وبرامج عمل لمواجهة الحرب الإسرائيلية. وكان هناك جهد كثيف لتضييق الفجوة، ودفع العدو إلى التوقف والتراجع.
ثمة صفحات كثيرة من كتاب المراجعة لم تُقرأ على الملأ، وعملية الاستفادة من هذه التجربة قائمة. تعاملت «حماس» مع الأمر بجدية، ودخلت ورشة معالجة الأخطاء على كل المستويات. صار الاستماع أكثر إلى الرأي الذي يستند إلى معرفة وخبرة، وخصوصاً أنّ الجميع يُقرّ للحركة بنهائية القرار، وكذلك فإنّ القوى الداعمة من حزب الله في لبنان إلى سوريا وإيران، تتعامل مع صمود المقاومة في غزة على «أنه عمل جبّار لا يمكن مقارنته بأي صمود آخر»، على حدّ تعبير مرجعية فاعلة في هذا العالم. وبالتالي، تصرفت قيادة الحركة الإسلامية، كما القوى الداعمة، على أنّ الجميع أمام مرحلة جديدة.
لم تكن عملية رفع الأنقاض، على محدوديتها، قد بدأت في القطاع، حتى كانت الجهات المعنية تعقد اجتماعات مكثفة بين غزة وبيروت ودمشق وطهران. كان القرار حاسماً في تقسيم العمل على جبهتين: إجراء التقويم باحترافية لا تقف عند خاطر أحد، وانطلاق عملية مد القطاع بكل ما أمكن من قدرات عسكرية وقتالية.
صحيح أنّ القاهرة، كما عمّان وعواصم غربية وأفريقية كثيرة، تعاونت مع تل أبيب لتجفيف مصادر الدعم العسكري للقطاع، إلا أن المئات من كوادر المقاومة أمكنهم الخروج والعودة بعد الخضوع لدورات مكثفة في لبنان وإيران وسوريا. جرى تطوير كبير في آلية التواصل مع الداخل، وفي إيصال المطلوب من المعلومات والتعليمات. تدرّب عدد كبير على أسلحة جديدة، وعلى آليات للتهريب لا تقف عند أي عائق. كانت الماكينة العسكرية والأمنية لـ«حماس» تعمل على الاستفادة من التجربة وتعزيز مخازنها المركزية وتنويع المخزون الجديد بطريقة تتناسب وخططاً مفترضة لمواجهة آتية في أي لحظة.
تدريب أمني وعسكري... وتهريب
خلال عام، تدرب مقاومو «حماس» وفصائل أخرى في القطاع على استخدام أنواع مختلفة من الأسلحة المضادة للدروع. كذلك جرى التدرّب على آلية لإعداد أشراك هائلة من المتفجرات تتيح نسف آليات عسكرية بحجم دبابة الميركافا. وتدرب كوادر «حماس» ومقاتلوها على أنواع مختلفة من الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى، وعلى آلية لقصف المستعمرات الإسرائيلية حتى عمق لا يقل عن مئة كيلومتر من دون توقف، وبوتيرة خاصة تحاكي وضع القطاع. كذلك جرت عملية تأهيل لعمل الوحدات المختصة بالعمل الأمني، الوقائي منه، لكشف شبكات التجسس، وتعزيز أمن المقاتلين، ما يطوّع هيكليتها بطريقة تمنع إصابتها بضربات قاسية، وتمنع فرطها، وتعقّد عملية مراقبتها ومتابعتها من العدو، بالإضافة إلى تلك التي تتيح جمع المعلومات المطلوبة عن جيش الاحتلال وانتشاره ونوعية أسلحته. حتى بات بالإمكان الحديث اليوم عن أنّ ما هو موجود في قطاع غزة، يساوي إلى حد بعيد ما كان موجوداً لدى حزب الله في لبنان عشية عدوان عام 2006، مع الأخذ في الاعتبار خصوصيات مختلفة من بينها:
أولاً: إن «حماس» صارت تحاكي حزب الله في الإدارة الاستراتيجية للمواجهة، وهي ليست بحاجة لتذكير أحد بأنها قوة مقاومة مركزية في المنطقة، مع ما يعني ذلك من أن تعفي نفسها من «استراتيجية العراك اليومي»، والتركيز على تنفيذ عشرات الخطط العملية لتحقيق جهوزية كاملة للمواجهة المقبلة.
ثانياً: قرأت «حماس» جيداً كيف أن العدو استند في عدوان 2008 إلى المروحيات القتالية، التي ساندت القوات البرية وعمدت إلى تمهيد الطريق أمام المشاة عبر ضرب كل مبنى أو منشأة، يمكن أن يمثّلا تهديداً للجنود. لم يكن للحركة في تلك الفترة قدرات خاصة قادرة على تهديد المروحيات الإسرائيلية، لكن «حماس» تمكنت على ما يبدو، بحسب إقرار إسرائيل، من الحصول على صواريخ مضادة للمروحيات، الأمر الذي يخرجها من الميدان.
ثالثاً: تُقرّ إسرائيل بما حققته «حماس» عملياً خلال هذه السنة من مهمة نقل القتال من فوق الأرض إلى تحت الأرض، وهذا ما يعطيها ميزة احتواء قدرات السلاح الموجّه والتفوق الجوي لإسرائيل.
رابعاً: على عكس قدرات «حماس» في عام 2008، باتت الحركة تملك صواريخ مضادّة للدبابات، من أنواع مختلفة، ومن بينها صواريخ قادرة بالفعل على ضرب المدرعات الإسرائيلية، وأيضاً الدبابة الإسرائيلية الأكثر تطوراً «ميركافا 4». وبات لدى «حماس» وفرة صواريخ من نوع «آر بي جي 29»، ذي الرأس المزدوج، الذي أثبت في حرب تموز 2006 قدرة على تحييد سلاح المدرعات في أكثر من مواجهة مباشرة مع المقاومة، بالإضافة إلى الأسلحة الفتاكة من نوع «كورنيت» الروسية الصنع التي تتيح تدمير الدبابة عن بعد أربعة إلى خمسة كيلومترات.
ماذا تقول إسرائيل عن تسلّح «حماس»؟
إلى جانب الكلام المستمر عن «النتائج الباهرة» لعملية الرصاص المصهور على القطاع، فإن شخصية نافذة ووازنة في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية مثل رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، عاموس يدلين، صوّب وجهة القراءة المعتادة، وأظهر تقديراً استخبارياً مخالفاً. لقد أشار، في محاضرة ألقاها أخيراً في مركز دراسات الأمن القومي ـــــ جامعة تل أبيب، «إلى أنّ الهدوء السائد على الجبهة يتعلق بإرادة حركة حماس وتوجهها نحو تعزيز قدرتها وتمكين نفسها عسكرياً لمواجهة تحديات إسرائيل المستقبلية، وهي استفادت من الهدوء السائد، وتعمل ليل نهار على التسلح
الكورنيت وصواريخ متوسطة وبعيدة المدى ودفاع جوي وبرنامج العبوات الضخمة وأشياء أخرى دخلت القطاع
وتعاظم القوة، وركزت جهودها على امتلاك مزيد من الوسائل القتالية، وخاصة الصواريخ التي تصل إلى منطقة غوش دان ومدينة تل أبيب». وختم بالقول إن أصل الهدوء يعود إلى إرادة المقاومين أنفسهم، لا إلى قدرة الردع الإسرائيلية نفسها.
لكن تسريبات العدو عن واقع «حماس» العسكري يمكن إيجازها بالآتي:
1 ـــــ تملك «حماس» صواريخ يصل مداها إلى ستين كيلومتراً، وهي قادرة على ضرب تل أبيب وعدد كبير من مستوطنات غوش دان في وسط إسرائيل، ولديها قدرة صاروخية تصل إلى ثمانين كيلومتراً، قادرة على إصابة مدينة هرتسليا والقدس الغربية.
2 ـــــ استطاعت «حماس» مراكمة ما يزيد على ثلاثة آلاف صاروخ «قسّام» قصير المدى، أي إنها زادت في عام ضعف ما كان لديها عشية عدوان 2008. ومن ضمن منظومة الصواريخ التي تمتلكها، مئات من صواريخ «غراد»، التي يصل مداها إلى أربعين كيلومتراً، و«إذا جُمعت هذه الصواريخ مع الصواريخ الإيرانية المتطورة التي باتت في حوزة المنظمة الإسلامية، فإنّ معظم المناطق الإسرائيلية ستشعر بالمواجهة العسكرية المقبلة» مع قطاع غزة.
3 ـــــ تحاول «حماس»، بحسب التقارير الإسرائيلية المنشورة أخيراً، امتلاك وسائل قتالية في مجالات الدفاع ضد سلاح الجو، من ضمنها محاولات «تهريب» تشمل صواريخ مضادة للطائرات. وتشير مصادر أمنية إسرائيلية (بحسب «يديعوت أحرونوت» تاريخ 12/11/2009) إلى أن «تقديرات المؤسسة الأمنية تشير إلى أن حركة حماس استطاعت بعد الحرب على غزة إدخال صواريخ مضادة للطائرات». ويقول ضباط إسرائيليون إن «حماس تمكنت بالفعل من تهريب صواريخ مضادة للطائرات إلى القطاع، تمكنها من نصب كمائن للمروحيات الحربية الإسرائيلية، وأيضاً للطائرات التي تحلّق على ارتفاع منخفض».
4 ـــــ نقلت «معاريف» عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها إن «حركة حماس تولي أهمية كبيرة جداً للصواريخ المضادة للدبابات، ومنها صواريخ متطورة وعبوات شديدة الانفجار»، موضحة أن «أساس الخشية الإسرائيلية يتعلق بعبوات إيرانية من نوع شاوز، هرّبت عناصرها إلى القطاع، وهي العبوات نفسها التي استخدمها حزب الله في حرب لبنان الثانية؛ عبوة شديدة الانفجار وقادرة على اختراق سماكة 200 مليمتر من الفولاذ».

عدد الاربعاء ٣٠ كانون الأول ٢٠٠٩ | شارك
مقالات أخرى للكاتب

قصة موت غير معلَن
سليمان والرقص على حافّة الهاوية
علامَ تفاهمت سوريا والسعودية؟
إضافة تعليق جديد | إرسال إلى صديق | نسخة للطباعة
قوة حماس
أرسله قسامى سابق (لم يتم التحقق) يوم أربعاء, 2009-12-30 16:28.
عزيزى كاتب المقال يبدو انك لم تعرف الحقيقة ان حماس وذراعها العسكرى كانوا يختبئون تحت الارض وفى منازلهم وانهم لم يتوقعوا ان يكون الرد الاسرائيلى على الصواريخ التى كانت تدك بها سديروت بهدا الشكل لقد وصلت الدبابات قلب غزة واستعملت اسرائيل ما تملكة من تكنلوجيا مطورة بهذة الحرب تفوق كل التصورات بقدور حماس ان تدك قلب تل ابيب بصواريخها لاكن حجم الرد الاسرائيلى سيكون مدمر لقطاع غزة الذى هو عبارة عن ضاحية من حيث المساحة لبيروت يكفى تهليل وتطبيل لمقاومة ختبات وتركت اهل غزة يتلقون قذائف الدبابات والطائرات بصدورهم العارية المهم لو فنيت غزة بالكامل ليس مهم مدام ان قادة حماس بخير

رد | إرسال إلى صديق
حان الوقت اذا،
أرسله زائر (لم يتم التحقق) يوم أربعاء, 2009-12-30 12:31.
حان الوقت اذا، حسب ما يقول الاستاذ ابراهيم،ان نبدأ بتبادل التهاني بقرب نهاية اسرائيل.
قليل من التواضع لا يضر خصوصا أن الدبابات الاسرائيلية تركت قيادة "حماس" في ملجأ يبعد 200 متر عنها بهدف ابقاء الوضع الفلسطيني منقسما. أما عن الانقلاب الاستراتيجي في موازين القوى في غضون اقل من عام، فهذا من أغرب الغرائب. ويا ليت الاستاذ ابراهيم يعيد قراءة مقالاته هو شخصيا في الايام الاولى لحرب غزة حين توعد الصهاينة بمفاجآت "نوعية" كل ما رأيناه منها هو مفاجأة الأداء الغبي لمسلحي حماس.

رد | إرسال إلى صديق
كمن يحج و الناس راجعة
أرسله محمَّد (لم يتم التحقق) يوم أربعاء, 2009-12-30 15:36.
مأخّر شوي يا زائر، فالمعنيين بالأمر تبادلوا التهاني في تموز الـ2006 حين كانت طائرات العدو تدمّر المنازل في الضاحيّة الجنوبيّة، بينما كان المقاومون يطاردون جنود العدو المصعصعين.
فالقليل من الصبر و الصمت لا يضر، بإنتظار المواجهة المقبلة.

رد | إرسال إلى صديق
هيدا اللي
أرسله زائر (لم يتم التحقق) يوم خميس, 2009-12-31 15:14.
هيدا اللي شاطرين في يا محمد
نطلب من الناس ما تحكي لأن في ناس بتفهم عم تشتغل وتخطط
لا يا حبيبي من حق كل واحد يقول اللي بدو حتى انت من حقك تطلب من الناس تسكت بس هيدا ما يعني انه معك حق بطلبك ولا يعني انه "اللي بيفهموا" فعلا بيفهموا

رد | إرسال إلى صديق
جميل و جعجع فلسطين
أرسله شمعدان (لم يتم التحقق) يوم أربعاء, 2009-12-30 02:02.
النشاط الاهم للمقاومة الفلسطينية يجب ان يكون ايقاف محمود عباس الجميل و محمد دحلان جعجع عند حدهم و طبعا يمكن تركهم و جماعاتهم ان يسمحوا لبضعة انفار في الضفة ان يخرجوا بمسيرة شموع احتجاجا على الحرب الاتية و التي كما غنى خالد الهبر اتية. كانت الثورة تخرج كل بداية عام بمسيرة مشاعل احتفاء بذكرى الانطلاقة، و صارت الان تخرج بمسيرة شموع احتفالا بالحرب على شعبها. وين كنا و وين صرنا. الله يا زمن.

رد | إرسال إلى صديق
كل يغني على ليلااااه يا ليل لياال ليلي
أرسله شاهد (لم يتم التحقق) يوم أربعاء, 2009-12-30 16:33.
ذكرى الانطلاقة لسّه قائمة.ورد العدوان شارك فيّو الجميع.وغزة فلسطينية والصمود جماعي وشعبي أساسا.قطر بتطمح والسعودية بتتذكر ومصر بتتمن.. وسوريا "ما تفكرنيش"وإيران بتتمصلح وتركيا بتقول "بما إنو صار هيك معي،بحرّك ورقة هيك" ونحن فايتين بحيط ما بفهم ولسّة في ناس بتقول أبو عمار راح وإجى وساوا.ولك فهمتو كيف كان الوضع ولا حدا سآل عالشعب الفلسطيني ورغم هيك كان(خليها هاي مع إنّو مش هون موضوعنا).بس إنّو كيف لتوصلواالأخوةبلبنان لوفاق (أو ما بعرف شو بسموه)بهاليومين بعد شد ورخي وضرب وأخد ..بعد عظماءءءء (والعظمة منهم براء)الدول العربية والفارسية والخ(إنشالله هالبلد ينعم بالأمان طبعا)بس كل هادا وهاي لبنان بلد مش محتل كاملا أو محاصر كفلسطين.كلّو بعرف إنو أدوات الحرب ضدنا(كفلسطينين)عالمية،فالقصة مش بس إنّو السلطة عاجزة وحماس دخلت السياسة فإنضرّت،القصّة إنو السياسة كالعاهرة بس إحنا رغم كل هادا شعب الجبارين ولسّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محارب الصحراء
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 40
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 11/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: معيلبي عبد الكريم يتكلم عن غزة   الإثنين 11 يناير 2010, 13:44

يعطيك الصحة سي كريم راك فوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور] Laughing cheers cheers cheers king king king
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معيلبي عبد الكريم يتكلم عن غزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد سيدي زيان  :: المنتدى الخاص بالقرية الفلاحية عين سيدي أمحمد :: منتدى الأخبار-
انتقل الى: